İlke ve Değerlerinden Ödün Vermeden
Özgür Yayın Platformu Olarak Kalsın Diye
Katkıda bulunmak istiyorum
×
Katkıda bulunmak istiyorum
×
İmsak05:29 Güneş06:54 Öğle12:59 İkindi16:15 Akşam18:53 Yatsı20:12
Hava - Parçalı Bulutlu 19°C Nem %63
Türkçe
14 Safer 1442 1 Ekim 2020 Perşembe Saat: -
14 Safer 1442
İmsak
05:29
Güneş
06:54
İşrak
07:32
Öğle
12:59
İkindi
16:15
Akşam
18:53
Yatsı
20:12
Menü

نداء الاتفاق من خلال الفطرة السليمة

03.04.2012    A+ | A-
  إن قرارات المؤتمر الإسلامي العام المنعقد عام 1931م تعتبَر قرارات لافتة للأنظار من خلال تأسيسها أرضية للاتفاق النابع من الفطرة السليمة حيال التطورات الراهنة الباعثة على القلق.

فالطريق لمنع التوتر الطائفي الذي يحدث في الآونة الأخيرة يمر في يومنا الحالي عن تطبيق القرارات الصادرة عن المؤتمر الإسلامي العام.  

والتوتر الحاصل بين السنة والشيعة الذي يعتبر محاولة لتأسيسه داخل محور التطورات التي بدأت في شمال أفريقيا واستمرت في منطقة الشرق الأوسط، قد يحتمل تحوله إلى استقطاب يهدد بمستقبل الدول الصديقة بالمنطقة.

وعلى المسلمين توخي الحذر خصوصًا فيما يتعلق بالاضطرابات الداخلية التي بدأت بغزوات غير مبررة في الشرق الأوسط، والثورات المتعددة التي حصلت في دول شمال أفريقيا، والأرضية الحاصلة عبر التمييز الطائفي الذي تم تحريضه أخيرًا من خلال سوريا واليمن والبحرين.

فالدول الإسلامية التي واجهت عبر التاريخ هجمات خارجية وألاعيب مماثلة قد انعقدت فيها مؤتمرات مهمة في سبيل تأسيس الأخوة الإسلامية، فاتخذت فيها قرارات جادة دون اللجوء إلى التمييز الطائفي.

ففي المؤتمر الإسلامي العام المنعقد بالقدس الشريف في السادس من شعبان 1350ه، الموافق بتاريخ 10 ديسمبر 1931م، قد تم فيه اتخاذ قرارات مهمة بالغة تتعلق بتحقيق التعاون بين المسلمين وتطوير الأخوة الإسلامية العامة، وذلك لنشر العقيدة الإسلامية وقِيَمِها دون الإشارة إلى الفصل العرقي والطائفي.

فالمؤتمر الذي حضر فيه 153 مندوبًا من المنطقة / أي من 22 دولة من بينها تركيا وسوريا وإيران والعراق وفلسطين واليمن وتونس وطرابلس الغرب (ليبيا) ومصر ويوغوسلافيا وأندونسيا وتركستان الشرقية، يعتبر بالتالي مؤتمرًا له أهميته البالغة من حيث اجتماع مندوبي الدول الإسلامية فيه بمحض إراداتهم في سبيل تطوير الأخوة الإسلامية والدفاع معًا عن مصالح المسلمين دون النظر إلى التمييز الطائفي (السني، والشيعي، والعلوي، والشافعي، والحنفي ما شابه ذلك).

ومن بين القرارات المهمة التي تم اتخاذها في المؤتمر الإسلامي العام  الذي انعقد في القدس نتيجة المبادرات التي قام بها الحاج أمين الحسيني، مفتي القدس في حينه:

"المادة الأولى:

يعقد مؤتمر دوري عام لجميع المسلمين في بقاع الأرض يسمّى "المؤتمر الإسلامي العام".

المادة الثانية: أهداف المؤتمر كالآتي:

أ) بث التعاون بين المسلمين على اختلاف مواطنهم ومذاهبهم ونشر الثقافة والفضائل الإسلامية وإذكاء روح الأخوة الإسلامية العامة.

ب) حماية المصالح الإسلامية وصيانة المقدسات والبقاع المشرفة من كل تدخل.

 لقد انعقد المؤتمر هذا دون تمييز سني وشيعي ودون أيّ ضغط / توجيه خارجي، وذلك بمشاركة 153 مندوبًا من تركيا، وإيران، وسوريا، والعراق، ومصر، وطرابلس الغرب (ليبيا)، وتونس، واليمن، وفلسطين، ولبنان، والأردن الشرقية، والجزائر، والحجاز (المملكة العربية السعودية)ن وروسيا (دول آسيا الوسطى التركية)، والمغرب، والقارة الهندية، وسيلان (سريلانكا)، ونيجيريا، وجزيرة جاوة (أندونسيا)، وتركستان الشرقية، والقوقاز، ويوغسلافيا.

 وكان على رأس أبرز الأسماء المشاركين بالمؤتمر من علماء الدين ورجال السياسة والمفكرين كالآتي: ضياء الدين طباطبائي (رئيس وزراء إيران الأسبق)، وحسن خالد باشا (رئيس الوزراء الأسبق لأردن الشرقية)، ورشيد رضا (رئيس جامعة الأزهر بمصر)، والأمير سعيد الجزائري حفيد الأمير عبد القادر الجزائري، وشكري القوّتلي (أول رئيس دولة بعد تأسيس سوريا)، ورياض الصلح (أول رئيس للوزراء عقِب استقلال لبنان)، ومحمد إقبال (الهند - الباكستان). ففي هذا المؤتمر الذي انتخب الحاج أمين الحسيني رئيسًا له، قد عُيّن فيه محمد إقبال نائبًا للرئيس.

 ومن أبرز الأسماء الذين كانوا من بين أعضاء اللجنة التنفيذية للمؤتمر كالآتي:

الحاج أمين الحسيني مفتي القدس، والشيخ سالم أفندي من البوسنة، والأمير سعيد شامل حفيد الشيخ شامل من القوقاز، وإياز إيساكي من وارسو، ومحمد إقبال من القارة الهندية.

وكان من المقرر فتح مكاتب اتصال تابعة للمؤتمر في كل من تركستان الشرقية، والبلقان، وقبرص، وبولونيا، وفنلندا، ويوغسلافيا، وألمانيا، وبعض الدول العربية والإفريقية، وأندونسيا، والفلبين، وشانغهاي، وأستراليا.

 وبموجب القرار الذي أتُّخذ في جلسات المؤتمر للتأكيد على ظاهرة الوحدة بين المسلمين قد صلى محمد الحسين آل كاشف، عالم الدين الشيعي، صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى وكان إمامًا لجماعة تتألف من "عشرة آلاف شخص من السنة والشيعة والإباضية". وقد وردت معلومات تفيد بأن آل كاشف ألقى في حينه خطبة بعنوان "أهمية الأخوة في الإسلام وتأسيس الوحدة الإسلامية" أكّد فيها على الجهات التي تريد أن تعرقل بتنفيذ القرارات التي أتخذت في المؤتمر الإسلامي العام ونواياهم في ذلك.     

Canlı Yayın
Sırada >>
×
Sıradaki

Kıssadan Hisse

Canlı Yayın
5sn
5sn
Playlist
Bu özelliği kullanabilmek için üye girişi yapmanız gerekmektedir
  
Fikrini Paylaş
TAAHHÜTNAME

Hazırlamış olduğum ve sitenize gönderdiğim/ teslim ettiğim, tamamen orjinal ve bana ait olan, projemin/görüntü veya kaydımın, AKRA MEDİA tarafından kendisine ait kablolu/karasal/uydu, şifreli/şifresiz, free/paralı TV, video, DVD, VCD,VHS ,radyo, kaset, sinema ve sair mevcut yada ortaya çıkacak her türlü İşaret, ses ve /veya görüntü nakline yarayan araçlarla umuma iletim hakkı ve tüm internet siteleri ve sosyal medya platformlarında yayınlamasına, çoğaltma hakkı, yayma hakkı, işleme hakkı ve temsil hakkının kullanılmasına süresiz olarak müsaade ediyorum.

Projemin/görüntü veya kaydımın, bant, CD, VCD, DVD, GSM, MP3 Player, dijital kayıt vb. tüm yollarla kayıt, çoğaltma ve dağıtım haklarını, bilişim veya iletişim ortamında görüntülenmesini, iletilmesini, okunmasını, izlenmesini, dinlenmesini vb. interaktif veya normal CD, VCD, DVD, GSM, MP3 Player vb. şekilde basılarak veya ses kayıtlarının metin haline getirilip kitap olarak piyasaya sunulmasını sağlayacak her türlü materyal üzerine kaydı ile çoğaltılması, kullanılması, işlenmesi, yeniden ve genişletilmiş şekilde sesli, yazılı ya da görüntülü yayın haklarını, bu suretle de çoğaltılarak kullanılması, dağıtılması, pazarlanması vb. fikri, mali ve manevi haklarımın tamamını, programda gerekli görülen değişiklikleri yapma haklarımı bila bedel olacak şekilde, AKRA.MEDİA sitesine ve bu site'nin yetkilisi ve sahiplerine devir ve temlik ettiğimi, beyan, kabul ve taahhüt ederim.

Şehir Seçin